شركة المثلث للتنظيف بالرياض 0509033709 الأولى في تنظيف قصور فلل شقق موكيت كنب خزانات رش مبيدات نقل اثاث

سحابة الكلمات الدلالية

المواضيع الأخيرة

» شركة تنظيف بالرياض الصفرات 0509033709
الخميس أغسطس 03, 2017 11:42 pm من طرف Admin

» شركة مكافحة حشرات بشرق الرياض 0507570933
الخميس أغسطس 03, 2017 11:37 pm من طرف Admin

» شركة تنظيف بشرق الرياض 0507570933
الخميس أغسطس 03, 2017 11:36 pm من طرف Admin

» شركة تنظيف بشرق الرياض 0507570933 تنظيف فلل-شقق-موكيت-مكافحةحشرات الصفا
الخميس أغسطس 03, 2017 11:33 pm من طرف Admin

» شركة مكافحة حمام بالرياض والخرج 0507570933 تركيب طارد حمام
الإثنين أبريل 17, 2017 8:45 pm من طرف Admin

» شركة تركيب طارد حمام بالرياض 0507570933
السبت أبريل 15, 2017 3:09 pm من طرف Admin

» شركة تنظيف مساجد بشرق الرياض 0507570933
الإثنين أبريل 03, 2017 10:49 am من طرف Admin

» شركة تنظيف مساجد بالخرج 0507570933 تنظيف سجاد
الأحد أبريل 02, 2017 9:27 pm من طرف Admin

» شركة تنظيف موكيت وكنب شرق الرياض 0507570933 تنظيف مجالس
السبت أبريل 01, 2017 1:18 pm من طرف Admin

سبتمبر 2017

الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
252627282930 

اليومية اليومية

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر


    شركة مكافحة حشرات بشرق الرياض 0507570933 شركة رش مبيدات بشرق الرياض

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    المساهمات : 376
    تاريخ التسجيل : 30/06/2016
    الموقع : الرياض

    شركة مكافحة حشرات بشرق الرياض 0507570933 شركة رش مبيدات بشرق الرياض

    مُساهمة من طرف Admin في الإثنين مارس 13, 2017 12:27 pm

    رئيسيين وهما:

    1- طرق وقائية عن طريق إتباع الشروط الصحية بيئياً وفي المنشآت الغذائية لكي تحد من انتشارها كإجراء وقائي.

    2- القضاء عليها بإحدى طرق الإبادة في حالة استفحالها وعدم كفاية طرق الوقاية.

    1- الطرق الوقائية:
    فيما يلي بعض الإجراءات الصحية الكفيلة بالحد من انتشارها وهي:

    أ‌- التخلص من النفايات أولا بأول وبطريقة لا تتيح للحشرات فرصة للتكاثر, ومن ثم الانتشار.
    ب‌- التخلص من المياه الراكدة وكل ما من شأنه أن يعمل على إيواء الحشرات.
    ت‌- بالنسبة للمباني فيجب أن يؤخذ في الاعتبار عند تصميمها أن تكون معزولة عن الجو الخارجي, ويتأتي ذلك بوضع أبواب ذاتية الغلق, وأن تكون الأبواب الخارجية مزدوجة, وتزود مداخل المبنى بستائر هوائية Air curtains, وتزود الفتحات الأخرى بسلك لا يسمح بمرور الحشرات ولاسيما فتحات التهوية Ventilation vents. كما يلزم أن تكون المنشآت من الداخل مبنية بطريقة لا تسمح باتخاذها مأوى لها, إذ يجب أن تكون خالية من الأركان الضيقة والشقوق والشروخ والأماكن المهملة.
    ث‌- يجب أن تصمم التجهيزات داخل المبنى وأن تركب بطريقة يسهل تنظيفها, لكي لا تكون مأوى للحشرات, وقد سبق تفصيل ذلك في الفصل الثالث.
    ج‌- يمكن أن تكون دورات المياه وأماكن الصرف مأوى جيدا للحشرات, ولذا يلزم العناية بنظافتها والتأكد من أنها أنشئت بطريقة صحيحة.


    2- طرق الإبادة:

    مهما كانت الإجراءات الوقائية جيدة فإن دخول الحشرات إلى المنشآت الغذائية أمر محتمل الحدوث جداً, لهذا فإنه يجب أن نلجأ في كثير من الأحيان إلى القضاء على الحشرات داخل هذه المنشآت وبطرق عديدة.

    أ‌- طرق يدوية:

    هذه الطرق ليست عملية, إذ يتم القضاء على الحشرات يدوياً وهذه ليست طريقة صحية ولا عملية.

    ب‌- الصعق الكهربائي باستخدام Electrocuters:

    وهذه أجهزة تستخدم قوة تيار كهربائي عالي الجهد High voltage ومصدراً للأشعة فوق البنفسجية (UV) حيث إن بعض الحشرات يجذبها هذا الضوء إلى الصاعق الكهربائي Electrocuter فيقضي عليها, ولكي تؤدي الغرض المطلوب يلزم ما يلي:

    - اختبار المكان المناسب, أي تكون في مكان يعمل على جذب الحشرات من داخل المنشأة وليس من خارجها.

    - يجب أن يفحص مصباح الأشعة فوق البنفسجية دورياً لأنه يفقد فعاليته مع الزمن.

    - أن يتم تنظيف قاعدة الصاعق بانتظام لكي لا تكون مأوى للحشرات الأخرى الزاحفة مثل الخنافس.


    ح‌- استخدام المبيدات الحشرية Insecticides:

    غالباً ما تدعو الحاجة إليها لمقاومة الحشرات بالمنشآت الغذائية, حيث لا تكفي الطرق السابقة عادة منفردة. وعادة ما يتم إتباع برنامج للمقاومة باستخدام تلك المبيدات, والتي تقسم حسب تأثيرها إلى:
    مواد سامة Poisons:
    وهي مواد تتسبب في موت الحشرة عندما تناولها مع غذائها أو عند ملامستها لها مثل مركبات الزرنيخ والنيكوتين وغاز بروميد الميثيل.
    مواد طاردة Repellents:
    وهي المركبات التي تستعمل لإبعاد الحشرات لما لها من طعم ورائحة أو لون منفر وغير مرغوب للحشرة. وهي غالباً متخصصة, وتستخدم عادة لطرد حشرات مثل البعوض, حيث يستخدم زيت السترونيلا والتربنتين والكافور لطرد البعوض بدهن جسم الإنسان بهذه المواد. ومن الأمثلة أيضاً النفتالين(السفيك) المستخدم ضد العث, والقطران ضد النمل الأبيض.
    مواد جاذبة Attractants : وهي على عكس سابقتها تعمل على جذب الحشرات إليها ,وهي مواد تقرن بوسائل أخرى لصيد الحشرة أو القضاء عليها.



    • كما أن المبيدات الحشرية تقسم حسب طريقة الاستعمال إلى:

    - مساحيق تعفير Dusts:وتستعمل على الحالة الجافة بواسطة أجهزة تعفير خاصة وهذه لاتستعمل في المنشآت الغذائية وإنما تستعمل في المزارع.
    - سوائل الرش Sprays:على شكل محاليل حقيقية أو مستحلبات مثل النيكوتين في الماء والمواد العضوية غير الذائبة في الماء.

    -مواد تبخير Fumigants:باستعمال المادة على الصورة الغازية وتستعمل عادة في الأماكن التي يمكن غلقها بإحكام ,مثل الخازن والبواخر والبيوت الزجاجية والصوامع. وتعتبر مواد التبخير مثالية لمقاومة آفات الحبوب والمواد الغذائية المخزنة- مثل التمور- لمقدرتها العالية على أن تتخلل لتصل للحشرة المختبئة حتى داخل الثمرة ومن أمثلتها غاز بروميد الميثيل.
    -المحببات Granules:وتشبه التعفير وتختلف في حجم الحبيبات.

    -الإيروسولات:وهي تشبه عملية التبخير,إلا أن المادة قد تكون على هيئة صلبة أو سائلة تبقى على شكل معلق في الهواء,وتستعمل بكثرة لمقاومة الآفات الطيارة المنزلية.ويقتصر استعمالها في المنشآت الغذائية على المناطق التي لاتوجد بها أغذية أو عند إخلاء المكان من الأغذية مع تغطية الأسطح التي تلامس الغذاء.
    -الطعوم السامة Poisonous baits :باستخدام المبيد مخلوطا مع الطعام المفضل لدى الحشرة مثل النخالة لمقاومة الجراد أو المحاليل السكرية لمقومة الذباب.
    سمية المبيدات واحتياطات السلامة:
    تختلف المبيدات فيما بينها من حيث سميتها للإنسان وتتدرج من شديدة السمية إلى قليلة السمية(جدول رقم1).
    الجدول رقم (1).سمية بعض مبيدات الآفات معبرا عنها بLD
    avatar
    Admin
    Admin

    المساهمات : 376
    تاريخ التسجيل : 30/06/2016
    الموقع : الرياض

    رد: شركة مكافحة حشرات بشرق الرياض 0507570933 شركة رش مبيدات بشرق الرياض

    مُساهمة من طرف Admin في الإثنين مارس 13, 2017 12:28 pm

    شركة رش مبيدات بشرق الرياض
    0507570933

    1- طرق وقائية عن طريق إتباع الشروط الصحية بيئياً وفي المنشآت الغذائية لكي تحد من انتشارها كإجراء وقائي.

    2- القضاء عليها بإحدى طرق الإبادة في حالة استفحالها وعدم كفاية طرق الوقاية.

    1- الطرق الوقائية:
    فيما يلي بعض الإجراءات الصحية الكفيلة بالحد من انتشارها وهي:

    أ‌- التخلص من النفايات أولا بأول وبطريقة لا تتيح للحشرات فرصة للتكاثر, ومن ثم الانتشار.
    ب‌- التخلص من المياه الراكدة وكل ما من شأنه أن يعمل على إيواء الحشرات.
    ت‌- بالنسبة للمباني فيجب أن يؤخذ في الاعتبار عند تصميمها أن تكون معزولة عن الجو الخارجي, ويتأتي ذلك بوضع أبواب ذاتية الغلق, وأن تكون الأبواب الخارجية مزدوجة, وتزود مداخل المبنى بستائر هوائية Air curtains, وتزود الفتحات الأخرى بسلك لا يسمح بمرور الحشرات ولاسيما فتحات التهوية Ventilation vents. كما يلزم أن تكون المنشآت من الداخل مبنية بطريقة لا تسمح باتخاذها مأوى لها, إذ يجب أن تكون خالية من الأركان الضيقة والشقوق والشروخ والأماكن المهملة.
    ث‌- يجب أن تصمم التجهيزات داخل المبنى وأن تركب بطريقة يسهل تنظيفها, لكي لا تكون مأوى للحشرات, وقد سبق تفصيل ذلك في الفصل الثالث.
    ج‌- يمكن أن تكون دورات المياه وأماكن الصرف مأوى جيدا للحشرات, ولذا يلزم العناية بنظافتها والتأكد من أنها أنشئت بطريقة صحيحة.


    2- طرق الإبادة:

    مهما كانت الإجراءات الوقائية جيدة فإن دخول الحشرات إلى المنشآت الغذائية أمر محتمل الحدوث جداً, لهذا فإنه يجب أن نلجأ في كثير من الأحيان إلى القضاء على الحشرات داخل هذه المنشآت وبطرق عديدة.

    أ‌- طرق يدوية:

    هذه الطرق ليست عملية, إذ يتم القضاء على الحشرات يدوياً وهذه ليست طريقة صحية ولا عملية.

    ب‌- الصعق الكهربائي باستخدام Electrocuters:

    وهذه أجهزة تستخدم قوة تيار كهربائي عالي الجهد High voltage ومصدراً للأشعة فوق البنفسجية (UV) حيث إن بعض الحشرات يجذبها هذا الضوء إلى الصاعق الكهربائي Electrocuter فيقضي عليها, ولكي تؤدي الغرض المطلوب يلزم ما يلي:

    - اختبار المكان المناسب, أي تكون في مكان يعمل على جذب الحشرات من داخل المنشأة وليس من خارجها.

    - يجب أن يفحص مصباح الأشعة فوق البنفسجية دورياً لأنه يفقد فعاليته مع الزمن.

    - أن يتم تنظيف قاعدة الصاعق بانتظام لكي لا تكون مأوى للحشرات الأخرى الزاحفة مثل الخنافس.


    ح‌- استخدام المبيدات الحشرية Insecticides:

    غالباً ما تدعو الحاجة إليها لمقاومة الحشرات بالمنشآت الغذائية, حيث لا تكفي الطرق السابقة عادة منفردة. وعادة ما يتم إتباع برنامج للمقاومة باستخدام تلك المبيدات, والتي تقسم حسب تأثيرها إلى:
    مواد سامة Poisons:
    وهي مواد تتسبب في موت الحشرة عندما تناولها مع غذائها أو عند ملامستها لها مثل مركبات الزرنيخ والنيكوتين وغاز بروميد الميثيل.
    مواد طاردة Repellents:
    وهي المركبات التي تستعمل لإبعاد الحشرات لما لها من طعم ورائحة أو لون منفر وغير مرغوب للحشرة. وهي غالباً متخصصة, وتستخدم عادة لطرد حشرات مثل البعوض, حيث يستخدم زيت السترونيلا والتربنتين والكافور لطرد البعوض بدهن جسم الإنسان بهذه المواد. ومن الأمثلة أيضاً النفتالين(السفيك) المستخدم ضد العث, والقطران ضد النمل الأبيض.
    مواد جاذبة Attractants : وهي على عكس سابقتها تعمل على جذب الحشرات إليها ,وهي مواد تقرن بوسائل أخرى لصيد الحشرة أو القضاء عليها.



    • كما أن المبيدات الحشرية تقسم حسب طريقة الاستعمال إلى:

    - مساحيق تعفير Dusts:وتستعمل على الحالة الجافة بواسطة أجهزة تعفير خاصة وهذه لاتستعمل في المنشآت الغذائية وإنما تستعمل في المزارع.
    - سوائل الرش Sprays:على شكل محاليل حقيقية أو مستحلبات مثل النيكوتين في الماء والمواد العضوية غير الذائبة في الماء.

    -مواد تبخير Fumigants:باستعمال المادة على الصورة الغازية وتستعمل عادة في الأماكن التي يمكن غلقها بإحكام ,مثل الخازن والبواخر والبيوت الزجاجية والصوامع. وتعتبر مواد التبخير مثالية لمقاومة آفات الحبوب والمواد الغذائية المخزنة- مثل التمور- لمقدرتها العالية على أن تتخلل لتصل للحشرة المختبئة حتى داخل الثمرة ومن أمثلتها غاز بروميد الميثيل.
    -المحببات Granules:وتشبه التعفير وتختلف في حجم الحبيبات.

    -الإيروسولات:وهي تشبه عملية التبخير,إلا أن المادة قد تكون على هيئة صلبة أو سائلة تبقى على شكل معلق في الهواء,وتستعمل بكثرة لمقاومة الآفات الطيارة المنزلية.ويقتصر استعمالها في المنشآت الغذائية على المناطق التي لاتوجد بها أغذية أو عند إخلاء المكان من الأغذية مع تغطية الأسطح التي تلامس الغذاء.
    -الطعوم السامة Poisonous baits :باستخدام المبيد مخلوطا مع الطعام المفضل لدى الحشرة مثل النخالة لمقاومة الجراد أو المحاليل السكرية لمقومة الذباب.
    سمية المبيدات واحتياطات السلامة:
    تختلف المبيدات فيما بينها من حيث سميتها للإنسان وتتدرج من شديدة السمية إلى قليلة السمية(جدول رقم1).
    الجدول رقم (1).سمية بعض مبيدات الآفات معبرا عنها بLD:

    1- طرق وقائية عن طريق إتباع الشروط الصحية بيئياً وفي المنشآت الغذائية لكي تحد من انتشارها كإجراء وقائي.

    2- القضاء عليها بإحدى طرق الإبادة في حالة استفحالها وعدم كفاية طرق الوقاية.

    1- الطرق الوقائية:
    فيما يلي بعض الإجراءات الصحية الكفيلة بالحد من انتشارها وهي:

    أ‌- التخلص من النفايات أولا بأول وبطريقة لا تتيح للحشرات فرصة للتكاثر, ومن ثم الانتشار.
    ب‌- التخلص من المياه الراكدة وكل ما من شأنه أن يعمل على إيواء الحشرات.
    ت‌- بالنسبة للمباني فيجب أن يؤخذ في الاعتبار عند تصميمها أن تكون معزولة عن الجو الخارجي, ويتأتي ذلك بوضع أبواب ذاتية الغلق, وأن تكون الأبواب الخارجية مزدوجة, وتزود مداخل المبنى بستائر هوائية Air curtains, وتزود الفتحات الأخرى بسلك لا يسمح بمرور الحشرات ولاسيما فتحات التهوية Ventilation vents. كما يلزم أن تكون المنشآت من الداخل مبنية بطريقة لا تسمح باتخاذها مأوى لها, إذ يجب أن تكون خالية من الأركان الضيقة والشقوق والشروخ والأماكن المهملة.
    ث‌- يجب أن تصمم التجهيزات داخل المبنى وأن تركب بطريقة يسهل تنظيفها, لكي لا تكون مأوى للحشرات, وقد سبق تفصيل ذلك في الفصل الثالث.
    ج‌- يمكن أن تكون دورات المياه وأماكن الصرف مأوى جيدا للحشرات, ولذا يلزم العناية بنظافتها والتأكد من أنها أنشئت بطريقة صحيحة.


    2- طرق الإبادة:

    مهما كانت الإجراءات الوقائية جيدة فإن دخول الحشرات إلى المنشآت الغذائية أمر محتمل الحدوث جداً, لهذا فإنه يجب أن نلجأ في كثير من الأحيان إلى القضاء على الحشرات داخل هذه المنشآت وبطرق عديدة.

    أ‌- طرق يدوية:

    هذه الطرق ليست عملية, إذ يتم القضاء على الحشرات يدوياً وهذه ليست طريقة صحية ولا عملية.

    ب‌- الصعق الكهربائي باستخدام Electrocuters:

    وهذه أجهزة تستخدم قوة تيار كهربائي عالي الجهد High voltage ومصدراً للأشعة فوق البنفسجية (UV) حيث إن بعض الحشرات يجذبها هذا الضوء إلى الصاعق الكهربائي Electrocuter فيقضي عليها, ولكي تؤدي الغرض المطلوب يلزم ما يلي:

    - اختبار المكان المناسب, أي تكون في مكان يعمل على جذب الحشرات من داخل المنشأة وليس من خارجها.

    - يجب أن يفحص مصباح الأشعة فوق البنفسجية دورياً لأنه يفقد فعاليته مع الزمن.

    - أن يتم تنظيف قاعدة الصاعق بانتظام لكي لا تكون مأوى للحشرات الأخرى الزاحفة مثل الخنافس.


    ح‌- استخدام المبيدات الحشرية Insecticides:

    غالباً ما تدعو الحاجة إليها لمقاومة الحشرات بالمنشآت الغذائية, حيث لا تكفي الطرق السابقة عادة منفردة. وعادة ما يتم إتباع برنامج للمقاومة باستخدام تلك المبيدات, والتي تقسم حسب تأثيرها إلى:
    مواد سامة Poisons:
    وهي مواد تتسبب في موت الحشرة عندما تناولها مع غذائها أو عند ملامستها لها مثل مركبات الزرنيخ والنيكوتين وغاز بروميد الميثيل.
    مواد طاردة Repellents:
    وهي المركبات التي تستعمل لإبعاد الحشرات لما لها من طعم ورائحة أو لون منفر وغير مرغوب للحشرة. وهي غالباً متخصصة, وتستخدم عادة لطرد حشرات مثل البعوض, حيث يستخدم زيت السترونيلا والتربنتين والكافور لطرد البعوض بدهن جسم الإنسان بهذه المواد. ومن الأمثلة أيضاً النفتالين(السفيك) المستخدم ضد العث, والقطران ضد النمل الأبيض.
    مواد جاذبة Attractants : وهي على عكس سابقتها تعمل على جذب الحشرات إليها ,وهي مواد تقرن بوسائل أخرى لصيد الحشرة أو القضاء عليها.



    • كما أن المبيدات الحشرية تقسم حسب طريقة الاستعمال إلى:

    - مساحيق تعفير Dusts:وتستعمل على الحالة الجافة بواسطة أجهزة تعفير خاصة وهذه لاتستعمل في المنشآت الغذائية وإنما تستعمل في المزارع.
    - سوائل الرش Sprays:على شكل محاليل حقيقية أو مستحلبات مثل النيكوتين في الماء والمواد العضوية غير الذائبة في الماء.

    -مواد تبخير Fumigants:باستعمال المادة على الصورة الغازية وتستعمل عادة في الأماكن التي يمكن غلقها بإحكام ,مثل الخازن والبواخر والبيوت الزجاجية والصوامع. وتعتبر مواد التبخير مثالية لمقاومة آفات الحبوب والمواد الغذائية المخزنة- مثل التمور- لمقدرتها العالية على أن تتخلل لتصل للحشرة المختبئة حتى داخل الثمرة ومن أمثلتها غاز بروميد الميثيل.
    -المحببات Granules:وتشبه التعفير وتختلف في حجم الحبيبات.

    -الإيروسولات:وهي تشبه عملية التبخير,إلا أن المادة قد تكون على هيئة صلبة أو سائلة تبقى على شكل معلق في الهواء,وتستعمل بكثرة لمقاومة الآفات الطيارة المنزلية.ويقتصر استعمالها في المنشآت الغذائية على المناطق التي لاتوجد بها أغذية أو عند إخلاء المكان من الأغذية مع تغطية الأسطح التي تلامس الغذاء.
    -الطعوم السامة Poisonous baits :باستخدام المبيد مخلوطا مع الطعام المفضل لدى الحشرة مثل النخالة لمقاومة الجراد أو المحاليل السكرية لمقومة الذباب.
    سمية المبيدات واحتياطات السلامة:
    تختلف المبيدات فيما بينها من حيث سميتها للإنسان وتتدرج من شديدة السمية إلى قليلة السمية(جدول رقم1).
    الجدول رقم (1).سمية بعض مبيدات الآفات معبرا عنها بLD
    avatar
    Admin
    Admin

    المساهمات : 376
    تاريخ التسجيل : 30/06/2016
    الموقع : الرياض

    رد: شركة مكافحة حشرات بشرق الرياض 0507570933 شركة رش مبيدات بشرق الرياض

    مُساهمة من طرف Admin في الإثنين مارس 13, 2017 12:30 pm

    شركة رش مبيدات بشرق الرياض
    0507570933

    1- طرق وقائية عن طريق إتباع الشروط الصحية بيئياً وفي المنشآت الغذائية لكي تحد من انتشارها كإجراء وقائي.

    2- القضاء عليها بإحدى طرق الإبادة في حالة استفحالها وعدم كفاية طرق الوقاية.

    1- الطرق الوقائية:
    فيما يلي بعض الإجراءات الصحية الكفيلة بالحد من انتشارها وهي:

    أ‌- التخلص من النفايات أولا بأول وبطريقة لا تتيح للحشرات فرصة للتكاثر, ومن ثم الانتشار.
    ب‌- التخلص من المياه الراكدة وكل ما من شأنه أن يعمل على إيواء الحشرات.
    ت‌- بالنسبة للمباني فيجب أن يؤخذ في الاعتبار عند تصميمها أن تكون معزولة عن الجو الخارجي, ويتأتي ذلك بوضع أبواب ذاتية الغلق, وأن تكون الأبواب الخارجية مزدوجة, وتزود مداخل المبنى بستائر هوائية Air curtains, وتزود الفتحات الأخرى بسلك لا يسمح بمرور الحشرات ولاسيما فتحات التهوية Ventilation vents. كما يلزم أن تكون المنشآت من الداخل مبنية بطريقة لا تسمح باتخاذها مأوى لها, إذ يجب أن تكون خالية من الأركان الضيقة والشقوق والشروخ والأماكن المهملة.
    ث‌- يجب أن تصمم التجهيزات داخل المبنى وأن تركب بطريقة يسهل تنظيفها, لكي لا تكون مأوى للحشرات, وقد سبق تفصيل ذلك في الفصل الثالث.
    ج‌- يمكن أن تكون دورات المياه وأماكن الصرف مأوى جيدا للحشرات, ولذا يلزم العناية بنظافتها والتأكد من أنها أنشئت بطريقة صحيحة.


    2- طرق الإبادة:

    مهما كانت الإجراءات الوقائية جيدة فإن دخول الحشرات إلى المنشآت الغذائية أمر محتمل الحدوث جداً, لهذا فإنه يجب أن نلجأ في كثير من الأحيان إلى القضاء على الحشرات داخل هذه المنشآت وبطرق عديدة.

    أ‌- طرق يدوية:

    هذه الطرق ليست عملية, إذ يتم القضاء على الحشرات يدوياً وهذه ليست طريقة صحية ولا عملية.

    ب‌- الصعق الكهربائي باستخدام Electrocuters:

    وهذه أجهزة تستخدم قوة تيار كهربائي عالي الجهد High voltage ومصدراً للأشعة فوق البنفسجية (UV) حيث إن بعض الحشرات يجذبها هذا الضوء إلى الصاعق الكهربائي Electrocuter فيقضي عليها, ولكي تؤدي الغرض المطلوب يلزم ما يلي:

    - اختبار المكان المناسب, أي تكون في مكان يعمل على جذب الحشرات من داخل المنشأة وليس من خارجها.

    - يجب أن يفحص مصباح الأشعة فوق البنفسجية دورياً لأنه يفقد فعاليته مع الزمن.

    - أن يتم تنظيف قاعدة الصاعق بانتظام لكي لا تكون مأوى للحشرات الأخرى الزاحفة مثل الخنافس.


    ح‌- استخدام المبيدات الحشرية Insecticides:

    غالباً ما تدعو الحاجة إليها لمقاومة الحشرات بالمنشآت الغذائية, حيث لا تكفي الطرق السابقة عادة منفردة. وعادة ما يتم إتباع برنامج للمقاومة باستخدام تلك المبيدات, والتي تقسم حسب تأثيرها إلى:
    مواد سامة Poisons:
    وهي مواد تتسبب في موت الحشرة عندما تناولها مع غذائها أو عند ملامستها لها مثل مركبات الزرنيخ والنيكوتين وغاز بروميد الميثيل.
    مواد طاردة Repellents:
    وهي المركبات التي تستعمل لإبعاد الحشرات لما لها من طعم ورائحة أو لون منفر وغير مرغوب للحشرة. وهي غالباً متخصصة, وتستخدم عادة لطرد حشرات مثل البعوض, حيث يستخدم زيت السترونيلا والتربنتين والكافور لطرد البعوض بدهن جسم الإنسان بهذه المواد. ومن الأمثلة أيضاً النفتالين(السفيك) المستخدم ضد العث, والقطران ضد النمل الأبيض.
    مواد جاذبة Attractants : وهي على عكس سابقتها تعمل على جذب الحشرات إليها ,وهي مواد تقرن بوسائل أخرى لصيد الحشرة أو القضاء عليها.



    • كما أن المبيدات الحشرية تقسم حسب طريقة الاستعمال إلى:

    - مساحيق تعفير Dusts:وتستعمل على الحالة الجافة بواسطة أجهزة تعفير خاصة وهذه لاتستعمل في المنشآت الغذائية وإنما تستعمل في المزارع.
    - سوائل الرش Sprays:على شكل محاليل حقيقية أو مستحلبات مثل النيكوتين في الماء والمواد العضوية غير الذائبة في الماء.

    -مواد تبخير Fumigants:باستعمال المادة على الصورة الغازية وتستعمل عادة في الأماكن التي يمكن غلقها بإحكام ,مثل الخازن والبواخر والبيوت الزجاجية والصوامع. وتعتبر مواد التبخير مثالية لمقاومة آفات الحبوب والمواد الغذائية المخزنة- مثل التمور- لمقدرتها العالية على أن تتخلل لتصل للحشرة المختبئة حتى داخل الثمرة ومن أمثلتها غاز بروميد الميثيل.
    -المحببات Granules:وتشبه التعفير وتختلف في حجم الحبيبات.

    -الإيروسولات:وهي تشبه عملية التبخير,إلا أن المادة قد تكون على هيئة صلبة أو سائلة تبقى على شكل معلق في الهواء,وتستعمل بكثرة لمقاومة الآفات الطيارة المنزلية.ويقتصر استعمالها في المنشآت الغذائية على المناطق التي لاتوجد بها أغذية أو عند إخلاء المكان من الأغذية مع تغطية الأسطح التي تلامس الغذاء.
    -الطعوم السامة Poisonous baits :باستخدام المبيد مخلوطا مع الطعام المفضل لدى الحشرة مثل النخالة لمقاومة الجراد أو المحاليل السكرية لمقومة الذباب.
    سمية المبيدات واحتياطات السلامة:
    تختلف المبيدات فيما بينها من حيث سميتها للإنسان وتتدرج من شديدة السمية إلى قليلة السمية(جدول رقم1).
    الجدول رقم (1).سمية بعض مبيدات الآفات معبرا عنها بLD:

    1- طرق وقائية عن طريق إتباع الشروط الصحية بيئياً وفي المنشآت الغذائية لكي تحد من انتشارها كإجراء وقائي.

    2- القضاء عليها بإحدى طرق الإبادة في حالة استفحالها وعدم كفاية طرق الوقاية.

    1- الطرق الوقائية:
    فيما يلي بعض الإجراءات الصحية الكفيلة بالحد من انتشارها وهي:

    أ‌- التخلص من النفايات أولا بأول وبطريقة لا تتيح للحشرات فرصة للتكاثر, ومن ثم الانتشار.
    ب‌- التخلص من المياه الراكدة وكل ما من شأنه أن يعمل على إيواء الحشرات.
    ت‌- بالنسبة للمباني فيجب أن يؤخذ في الاعتبار عند تصميمها أن تكون معزولة عن الجو الخارجي, ويتأتي ذلك بوضع أبواب ذاتية الغلق, وأن تكون الأبواب الخارجية مزدوجة, وتزود مداخل المبنى بستائر هوائية Air curtains, وتزود الفتحات الأخرى بسلك لا يسمح بمرور الحشرات ولاسيما فتحات التهوية Ventilation vents. كما يلزم أن تكون المنشآت من الداخل مبنية بطريقة لا تسمح باتخاذها مأوى لها, إذ يجب أن تكون خالية من الأركان الضيقة والشقوق والشروخ والأماكن المهملة.
    ث‌- يجب أن تصمم التجهيزات داخل المبنى وأن تركب بطريقة يسهل تنظيفها, لكي لا تكون مأوى للحشرات, وقد سبق تفصيل ذلك في الفصل الثالث.
    ج‌- يمكن أن تكون دورات المياه وأماكن الصرف مأوى جيدا للحشرات, ولذا يلزم العناية بنظافتها والتأكد من أنها أنشئت بطريقة صحيحة.
    شركة مكافحة حشرات بشرق الرياض 0507570933
    avatar
    Admin
    Admin

    المساهمات : 376
    تاريخ التسجيل : 30/06/2016
    الموقع : الرياض

    شركة مكافحة حشرات بشرق الرياض 0507570933 شركة رش مبيد بشرق الرياض

    مُساهمة من طرف Admin في الإثنين مارس 13, 2017 12:31 pm

    شركة رش مبيدات بشرق الرياض
    0507570933

    1- طرق وقائية عن طريق إتباع الشروط الصحية بيئياً وفي المنشآت الغذائية لكي تحد من انتشارها كإجراء وقائي.

    2- القضاء عليها بإحدى طرق الإبادة في حالة استفحالها وعدم كفاية طرق الوقاية.

    1- الطرق الوقائية:
    فيما يلي بعض الإجراءات الصحية الكفيلة بالحد من انتشارها وهي:

    أ‌- التخلص من النفايات أولا بأول وبطريقة لا تتيح للحشرات فرصة للتكاثر, ومن ثم الانتشار.
    ب‌- التخلص من المياه الراكدة وكل ما من شأنه أن يعمل على إيواء الحشرات.
    ت‌- بالنسبة للمباني فيجب أن يؤخذ في الاعتبار عند تصميمها أن تكون معزولة عن الجو الخارجي, ويتأتي ذلك بوضع أبواب ذاتية الغلق, وأن تكون الأبواب الخارجية مزدوجة, وتزود مداخل المبنى بستائر هوائية Air curtains, وتزود الفتحات الأخرى بسلك لا يسمح بمرور الحشرات ولاسيما فتحات التهوية Ventilation vents. كما يلزم أن تكون المنشآت من الداخل مبنية بطريقة لا تسمح باتخاذها مأوى لها, إذ يجب أن تكون خالية من الأركان الضيقة والشقوق والشروخ والأماكن المهملة.
    ث‌- يجب أن تصمم التجهيزات داخل المبنى وأن تركب بطريقة يسهل تنظيفها, لكي لا تكون مأوى للحشرات, وقد سبق تفصيل ذلك في الفصل الثالث.
    ج‌- يمكن أن تكون دورات المياه وأماكن الصرف مأوى جيدا للحشرات, ولذا يلزم العناية بنظافتها والتأكد من أنها أنشئت بطريقة صحيحة.


    2- طرق الإبادة:

    مهما كانت الإجراءات الوقائية جيدة فإن دخول الحشرات إلى المنشآت الغذائية أمر محتمل الحدوث جداً, لهذا فإنه يجب أن نلجأ في كثير من الأحيان إلى القضاء على الحشرات داخل هذه المنشآت وبطرق عديدة.

    أ‌- طرق يدوية:

    هذه الطرق ليست عملية, إذ يتم القضاء على الحشرات يدوياً وهذه ليست طريقة صحية ولا عملية.

    ب‌- الصعق الكهربائي باستخدام Electrocuters:

    وهذه أجهزة تستخدم قوة تيار كهربائي عالي الجهد High voltage ومصدراً للأشعة فوق البنفسجية (UV) حيث إن بعض الحشرات يجذبها هذا الضوء إلى الصاعق الكهربائي Electrocuter فيقضي عليها, ولكي تؤدي الغرض المطلوب يلزم ما يلي:

    - اختبار المكان المناسب, أي تكون في مكان يعمل على جذب الحشرات من داخل المنشأة وليس من خارجها.

    - يجب أن يفحص مصباح الأشعة فوق البنفسجية دورياً لأنه يفقد فعاليته مع الزمن.

    - أن يتم تنظيف قاعدة الصاعق بانتظام لكي لا تكون مأوى للحشرات الأخرى الزاحفة مثل الخنافس.


    ح‌- استخدام المبيدات الحشرية Insecticides:

    غالباً ما تدعو الحاجة إليها لمقاومة الحشرات بالمنشآت الغذائية, حيث لا تكفي الطرق السابقة عادة منفردة. وعادة ما يتم إتباع برنامج للمقاومة باستخدام تلك المبيدات, والتي تقسم حسب تأثيرها إلى:
    مواد سامة Poisons:
    وهي مواد تتسبب في موت الحشرة عندما تناولها مع غذائها أو عند ملامستها لها مثل مركبات الزرنيخ والنيكوتين وغاز بروميد الميثيل.
    مواد طاردة Repellents:
    وهي المركبات التي تستعمل لإبعاد الحشرات لما لها من طعم ورائحة أو لون منفر وغير مرغوب للحشرة. وهي غالباً متخصصة, وتستخدم عادة لطرد حشرات مثل البعوض, حيث يستخدم زيت السترونيلا والتربنتين والكافور لطرد البعوض بدهن جسم الإنسان بهذه المواد. ومن الأمثلة أيضاً النفتالين(السفيك) المستخدم ضد العث, والقطران ضد النمل الأبيض.
    مواد جاذبة Attractants : وهي على عكس سابقتها تعمل على جذب الحشرات إليها ,وهي مواد تقرن بوسائل أخرى لصيد الحشرة أو القضاء عليها.



    • كما أن المبيدات الحشرية تقسم حسب طريقة الاستعمال إلى:

    - مساحيق تعفير Dusts:وتستعمل على الحالة الجافة بواسطة أجهزة تعفير خاصة وهذه لاتستعمل في المنشآت الغذائية وإنما تستعمل في المزارع.
    - سوائل الرش Sprays:على شكل محاليل حقيقية أو مستحلبات مثل النيكوتين في الماء والمواد العضوية غير الذائبة في الماء.

    -مواد تبخير Fumigants:باستعمال المادة على الصورة الغازية وتستعمل عادة في الأماكن التي يمكن غلقها بإحكام ,مثل الخازن والبواخر والبيوت الزجاجية والصوامع. وتعتبر مواد التبخير مثالية لمقاومة آفات الحبوب والمواد الغذائية المخزنة- مثل التمور- لمقدرتها العالية على أن تتخلل لتصل للحشرة المختبئة حتى داخل الثمرة ومن أمثلتها غاز بروميد الميثيل.
    -المحببات Granules:وتشبه التعفير وتختلف في حجم الحبيبات.

    -الإيروسولات:وهي تشبه عملية التبخير,إلا أن المادة قد تكون على هيئة صلبة أو سائلة تبقى على شكل معلق في الهواء,وتستعمل بكثرة لمقاومة الآفات الطيارة المنزلية.ويقتصر استعمالها في المنشآت الغذائية على المناطق التي لاتوجد بها أغذية أو عند إخلاء المكان من الأغذية مع تغطية الأسطح التي تلامس الغذاء.
    -الطعوم السامة Poisonous baits :باستخدام المبيد مخلوطا مع الطعام المفضل لدى الحشرة مثل النخالة لمقاومة الجراد أو المحاليل السكرية لمقومة الذباب.
    سمية المبيدات واحتياطات السلامة:
    تختلف المبيدات فيما بينها من حيث سميتها للإنسان وتتدرج من شديدة السمية إلى قليلة السمية(جدول رقم1).
    الجدول رقم (1).سمية بعض مبيدات الآفات معبرا عنها بLD:

    1- طرق وقائية عن طريق إتباع الشروط الصحية بيئياً وفي المنشآت الغذائية لكي تحد من انتشارها كإجراء وقائي.

    2- القضاء عليها بإحدى طرق الإبادة في حالة استفحالها وعدم كفاية طرق الوقاية.

    1- الطرق الوقائية:
    فيما يلي بعض الإجراءات الصحية الكفيلة بالحد من انتشارها وهي:

    أ‌- التخلص من النفايات أولا بأول وبطريقة لا تتيح للحشرات فرصة للتكاثر, ومن ثم الانتشار.
    ب‌- التخلص من المياه الراكدة وكل ما من شأنه أن يعمل على إيواء الحشرات.
    ت‌- بالنسبة للمباني فيجب أن يؤخذ في الاعتبار عند تصميمها أن تكون معزولة عن الجو الخارجي, ويتأتي ذلك بوضع أبواب ذاتية الغلق, وأن تكون الأبواب الخارجية مزدوجة, وتزود مداخل المبنى بستائر هوائية Air curtains, وتزود الفتحات الأخرى بسلك لا يسمح بمرور الحشرات ولاسيما فتحات التهوية Ventilation vents. كما يلزم أن تكون المنشآت من الداخل مبنية بطريقة لا تسمح باتخاذها مأوى لها, إذ يجب أن تكون خالية من الأركان الضيقة والشقوق والشروخ والأماكن المهملة.
    ث‌- يجب أن تصمم التجهيزات داخل المبنى وأن تركب بطريقة يسهل تنظيفها, لكي لا تكون مأوى للحشرات, وقد سبق تفصيل ذلك في الفصل الثالث.
    ج‌- يمكن أن تكون دورات المياه وأماكن الصرف مأوى جيدا للحشرات, ولذا يلزم العناية بنظافتها والتأكد من أنها أنشئت بطريقة صحيحة.
    avatar
    Admin
    Admin

    المساهمات : 376
    تاريخ التسجيل : 30/06/2016
    الموقع : الرياض

    شركة مكافحة حشرات بشرق الرياض 0507570933

    مُساهمة من طرف Admin في الإثنين مارس 13, 2017 12:31 pm

    شركة رش مبيدات بشرق الرياض
    0507570933

    1- طرق وقائية عن طريق إتباع الشروط الصحية بيئياً وفي المنشآت الغذائية لكي تحد من انتشارها كإجراء وقائي.

    2- القضاء عليها بإحدى طرق الإبادة في حالة استفحالها وعدم كفاية طرق الوقاية.

    1- الطرق الوقائية:
    فيما يلي بعض الإجراءات الصحية الكفيلة بالحد من انتشارها وهي:

    أ‌- التخلص من النفايات أولا بأول وبطريقة لا تتيح للحشرات فرصة للتكاثر, ومن ثم الانتشار.
    ب‌- التخلص من المياه الراكدة وكل ما من شأنه أن يعمل على إيواء الحشرات.
    ت‌- بالنسبة للمباني فيجب أن يؤخذ في الاعتبار عند تصميمها أن تكون معزولة عن الجو الخارجي, ويتأتي ذلك بوضع أبواب ذاتية الغلق, وأن تكون الأبواب الخارجية مزدوجة, وتزود مداخل المبنى بستائر هوائية Air curtains, وتزود الفتحات الأخرى بسلك لا يسمح بمرور الحشرات ولاسيما فتحات التهوية Ventilation vents. كما يلزم أن تكون المنشآت من الداخل مبنية بطريقة لا تسمح باتخاذها مأوى لها, إذ يجب أن تكون خالية من الأركان الضيقة والشقوق والشروخ والأماكن المهملة.
    ث‌- يجب أن تصمم التجهيزات داخل المبنى وأن تركب بطريقة يسهل تنظيفها, لكي لا تكون مأوى للحشرات, وقد سبق تفصيل ذلك في الفصل الثالث.
    ج‌- يمكن أن تكون دورات المياه وأماكن الصرف مأوى جيدا للحشرات, ولذا يلزم العناية بنظافتها والتأكد من أنها أنشئت بطريقة صحيحة.


    2- طرق الإبادة:

    مهما كانت الإجراءات الوقائية جيدة فإن دخول الحشرات إلى المنشآت الغذائية أمر محتمل الحدوث جداً, لهذا فإنه يجب أن نلجأ في كثير من الأحيان إلى القضاء على الحشرات داخل هذه المنشآت وبطرق عديدة.

    أ‌- طرق يدوية:

    هذه الطرق ليست عملية, إذ يتم القضاء على الحشرات يدوياً وهذه ليست طريقة صحية ولا عملية.

    ب‌- الصعق الكهربائي باستخدام Electrocuters:

    وهذه أجهزة تستخدم قوة تيار كهربائي عالي الجهد High voltage ومصدراً للأشعة فوق البنفسجية (UV) حيث إن بعض الحشرات يجذبها هذا الضوء إلى الصاعق الكهربائي Electrocuter فيقضي عليها, ولكي تؤدي الغرض المطلوب يلزم ما يلي:

    - اختبار المكان المناسب, أي تكون في مكان يعمل على جذب الحشرات من داخل المنشأة وليس من خارجها.

    - يجب أن يفحص مصباح الأشعة فوق البنفسجية دورياً لأنه يفقد فعاليته مع الزمن.

    - أن يتم تنظيف قاعدة الصاعق بانتظام لكي لا تكون مأوى للحشرات الأخرى الزاحفة مثل الخنافس.


    ح‌- استخدام المبيدات الحشرية Insecticides:

    غالباً ما تدعو الحاجة إليها لمقاومة الحشرات بالمنشآت الغذائية, حيث لا تكفي الطرق السابقة عادة منفردة. وعادة ما يتم إتباع برنامج للمقاومة باستخدام تلك المبيدات, والتي تقسم حسب تأثيرها إلى:
    مواد سامة Poisons:
    وهي مواد تتسبب في موت الحشرة عندما تناولها مع غذائها أو عند ملامستها لها مثل مركبات الزرنيخ والنيكوتين وغاز بروميد الميثيل.
    مواد طاردة Repellents:
    وهي المركبات التي تستعمل لإبعاد الحشرات لما لها من طعم ورائحة أو لون منفر وغير مرغوب للحشرة. وهي غالباً متخصصة, وتستخدم عادة لطرد حشرات مثل البعوض, حيث يستخدم زيت السترونيلا والتربنتين والكافور لطرد البعوض بدهن جسم الإنسان بهذه المواد. ومن الأمثلة أيضاً النفتالين(السفيك) المستخدم ضد العث, والقطران ضد النمل الأبيض.
    مواد جاذبة Attractants : وهي على عكس سابقتها تعمل على جذب الحشرات إليها ,وهي مواد تقرن بوسائل أخرى لصيد الحشرة أو القضاء عليها.



    • كما أن المبيدات الحشرية تقسم حسب طريقة الاستعمال إلى:

    - مساحيق تعفير Dusts:وتستعمل على الحالة الجافة بواسطة أجهزة تعفير خاصة وهذه لاتستعمل في المنشآت الغذائية وإنما تستعمل في المزارع.
    - سوائل الرش Sprays:على شكل محاليل حقيقية أو مستحلبات مثل النيكوتين في الماء والمواد العضوية غير الذائبة في الماء.

    -مواد تبخير Fumigants:باستعمال المادة على الصورة الغازية وتستعمل عادة في الأماكن التي يمكن غلقها بإحكام ,مثل الخازن والبواخر والبيوت الزجاجية والصوامع. وتعتبر مواد التبخير مثالية لمقاومة آفات الحبوب والمواد الغذائية المخزنة- مثل التمور- لمقدرتها العالية على أن تتخلل لتصل للحشرة المختبئة حتى داخل الثمرة ومن أمثلتها غاز بروميد الميثيل.
    -المحببات Granules:وتشبه التعفير وتختلف في حجم الحبيبات.

    -الإيروسولات:وهي تشبه عملية التبخير,إلا أن المادة قد تكون على هيئة صلبة أو سائلة تبقى على شكل معلق في الهواء,وتستعمل بكثرة لمقاومة الآفات الطيارة المنزلية.ويقتصر استعمالها في المنشآت الغذائية على المناطق التي لاتوجد بها أغذية أو عند إخلاء المكان من الأغذية مع تغطية الأسطح التي تلامس الغذاء.
    -الطعوم السامة Poisonous baits :باستخدام المبيد مخلوطا مع الطعام المفضل لدى الحشرة مثل النخالة لمقاومة الجراد أو المحاليل السكرية لمقومة الذباب.
    سمية المبيدات واحتياطات السلامة:
    تختلف المبيدات فيما بينها من حيث سميتها للإنسان وتتدرج من شديدة السمية إلى قليلة السمية(جدول رقم1).
    الجدول رقم (1).سمية بعض مبيدات الآفات معبرا عنها بLD:

    1- طرق وقائية عن طريق إتباع الشروط الصحية بيئياً وفي المنشآت الغذائية لكي تحد من انتشارها كإجراء وقائي.

    2- القضاء عليها بإحدى طرق الإبادة في حالة استفحالها وعدم كفاية طرق الوقاية.

    1- الطرق الوقائية:
    فيما يلي بعض الإجراءات الصحية الكفيلة بالحد من انتشارها وهي:

    أ‌- التخلص من النفايات أولا بأول وبطريقة لا تتيح للحشرات فرصة للتكاثر, ومن ثم الانتشار.
    ب‌- التخلص من المياه الراكدة وكل ما من شأنه أن يعمل على إيواء الحشرات.
    ت‌- بالنسبة للمباني فيجب أن يؤخذ في الاعتبار عند تصميمها أن تكون معزولة عن الجو الخارجي, ويتأتي ذلك بوضع أبواب ذاتية الغلق, وأن تكون الأبواب الخارجية مزدوجة, وتزود مداخل المبنى بستائر هوائية Air curtains, وتزود الفتحات الأخرى بسلك لا يسمح بمرور الحشرات ولاسيما فتحات التهوية Ventilation vents. كما يلزم أن تكون المنشآت من الداخل مبنية بطريقة لا تسمح باتخاذها مأوى لها, إذ يجب أن تكون خالية من الأركان الضيقة والشقوق والشروخ والأماكن المهملة.
    ث‌- يجب أن تصمم التجهيزات داخل المبنى وأن تركب بطريقة يسهل تنظيفها, لكي لا تكون مأوى للحشرات, وقد سبق تفصيل ذلك في الفصل الثالث.
    ج‌- يمكن أن تكون دورات المياه وأماكن الصرف مأوى جيدا للحشرات, ولذا يلزم العناية بنظافتها والتأكد من أنها أنشئت بطريقة صحيحة.

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة سبتمبر 22, 2017 1:38 pm